#الكويت تستضيف «حسم العقبان» في نسخته الـ14 تعزيزا لقدرات مجلس التعاون القتالية -

قالت وزارة الدفاع اليوم الأحد ان تمرين (حسم العقبان - 20#17) الذي تستضيفه #الكويت في شهر مارس المقبل يعزز القدرات العسكرية والقتالية لدول مجلس التعاون الخليجي.

وأوضح مدير التدريب في (الدفاع) العميد الركن مشعل عبدالله مشعل في كلمة له خلال افتتاح أعمال الاجتماع التخطيطي النهائي للتمرين والذي يستمر لغاية الثاني من فبراير المقبل ان التمرين يهدف إلى تعزيز وحدة الصف ودرء المخاطر التي تواجه دول التعاون.

وأكد العميد مشعل ان من أهداف التمرين المحافظة على أمن واستقرار دول المنطقة ورفع الجاهزية القتالية وقياس القدرة على إدارة الأزمات والعمليات المشتركة والمختلطة بناء على ما يتطلبه الموقف العسكري من خلال تعزيز العلاقات العسكرية بين الأشقاء والأصدقاء.

وأشار الى أن هذا التمرين يعتبر أحد أكبر التمارين العسكرية على المستوى الإقليمي والدولي، معربا عن بالغ تقديره لعمل الجيش الكويتي جنبا إلى جنب مع القطاعات الحكومية وممثلي القوات العسكرية من دول مجلس التعاون والولايات المتحدة الأميركية من خلال مجموعات وورش عمل التخطيط المشترك للتمرين.

ويشارك في الاجتماع ممثلون عن دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة الأميركية وقوات درع الجزيرة المشتركة وبعض الوزارات والمؤسسات والهيئات وادارات الدولة المعنية لتنفيذ تمرين (حسم العقبان) المقرر اقامته في #الكويت خلال الفترة من #19 مارس الى 6 ابريل المقبلين.

ويعد هذا التمرين النسخة الـ #14 من سلسلة تمارين (حسم العقبان) والتي بدأت في عام #1999 عندما استضافت مملكة #البحرين التمرين الاول اذ شهدت نقلة نوعية تعكس المستوى الاحترافي الذي تتمتع بها القوات المسلحة.

وتبرز أهمية (حسم العقبان) في تعزيز التعاون على مستوى الدفاع الاقليمي بين دول مجلس التعاون والدول الشقيقة والصديقة بما يسهم في تبادل واكتساب الخبرات في مجال ادارة الازمات والكوارث وتوحيد الرؤى حول تنسيق جهود مكافحة العمليات الارهابية وامن الحدود ومجابهة الأفكار المتطرفة.

يمكنك قراءة الخبر ايضا في المصدر من هنا :الراي الكويتية